انعكاس نظرية التصنيف في الجرح والتعديل على التراث الحديثي

 

الكتاب: انعكاس نظرية التصنيف في الجرح والتعديل على التراث الحديثي ( أول دراسة حديثية تتناول مناهج المحدثين في التشدد والتساهل والاعتدال)

المؤلف:  د. يحيى عبد الحسن الدوخي 

الطبعة الأولى 1436ق/ 1394 ش

الناشر: مركز المصطفى العالمي للترجمة والنشر.

عدد صفحات الكتاب : 416 .

تحميل الكتاب

خلاصة الأطروحة

تناول موضوع رسالتنا الموسومة بـ (انعكاس نظرية التصنيف في الجرح والتعديل على التراث الحديثي...) مفردة في غاية الأهمية، وهو ما نُظّر له لتقسيم وتصنيف علماء الجرح والتعديل في المدرسة السّنية، إلى التشدد والتساهل والاعتدال، وكيف انعكس هذا التقسيم الثلاثي على التراث الحديثي بشكل عام -والكلام في المجال التطبيقي العملي-لا سيما في الأحاديث المروّية في فضائل أهل بيت العصمة والطهارة، فتم تقسيم البحث إلى مقدمة وخمسة فصول:

أما المقدمة: فجاءت لبيان تفصيلات الأطروحة، كالسؤال الأصلي لهذه الرسالة وفرضيات البحث وضرورته وأهميته ومنهج البحث وو...

والفصل الأول: كُليات البحث؛ تناولنا فيه مجموعة من الأبحاث الكلّية المرتبطة بهذه الأطروحة، واحتوى على مباحث مهمة، نذكر منها على سبيل المثال: الجرح والتعديل في اللغة والاصطلاح، وتأريخ الجرح والتعديل ونشأته، والإسناد في اللغة والاصطلاح وأهميته، لا سيما ما مرّ به من أطوار كانقطاع الحديث وعدم تدوينه، وآداب وشروط الجارح والمعدّل، والمتكلمون في الرجال ومراتب الجرح والتعديل وغير ذلك.

والفصل الثاني: الجذور التأريخية لتطور نظرية التصنيف؛ وتناولنا فيه ستة مباحث: مفهوم التشدد والتساهل والاعتدال في اللغة والاصطلاح، والجذور التأريخية لورود هذه المصطلحات عند علماء هذا الفن من المتقدمين والمتأخرين، وسلطنا الضوء على المؤصل والمقعّد لهذه النظرية، وبيان طبقات النّقاد ومن صنّفهم بهذه القسمة الثلاثية، وكلمات علماء الجرح والتعديل فيهم، وضوابط ومعايير هذه النظرية.

والفصل الثالث: الأسباب والمناشئ لبروز هذه النظرية؛ وقد احتوى على ثلاثة مباحث أساسية: بيان الأسباب العامة، والأسباب الخاصة، ودراسة ووقفات لنماذج من المحدثين الّذين نُسبَ لهم التساهل كالحافظ الترمذي والنسائي والدار قطني والحاكم النيسابوري وغيرهم.

والفصل الرابع: دراسة نقدية لصاحب النظرية؛ واشتمل على مبحثين: دراسة نقدية على المستوى النظري، ودراسة نقدية على المستوى العملي.

والفصل الخامس: جاء كدراسة تطبيقية لانعكاس وأثر هذه النظرية على التراث الحديثي بشكل عام وعلى الأحاديث الواردة في فضائل أهل البيت عليهم السلام بشكل خاص والتي جاءت ضمن سياق التراث السّني.

التوصيات

من خلال مطالعتي واستقرائي لهذا الموضوع المهم والجوهري لارتباطه بمناهج المحدثين، أحب أن اُشير إلى بعض الوصايا؛ لعلها تثري هذا البحث وتُكمل ما بدأنا به.

1- إن مسألة التساهل والتشدد لعلماء الجرح والتعديل مرتبطة بمناهج المحدثين لا سيما التراث السّني، وللأسف لم يتم استقراؤها وفحصها في تراثنا الحديثي الشيعي، فلو ركّزنا في بحوثنا على تلك المناهج لا سيما منهج الحاكم النيسابوري وعبد الرزاق الصنعاني، وغيرهم من المعاصرين أيضاً كالعلامة الغماري، فيمكن لنا أن نجد كمّاً كبيراً من التراث الحديثي السّني يتلاقى ويتحد مع تراثنا، لا سيما في نقل فضائل العترة الطاهرة.

2- حبذا لو يُسلط الضوء على مسألة مهمة في علم الجرح والتعديل، وهي مسألة الأصول والقواعد التي يتبناها بعض المحدثين ويؤصلون لها، مثلاً ابن حبان: فهو يرى مسألة أصالة عدالة الإنسان المسلم، وبذلك وثق الراوي المجهول؛ فاتهم بالتساهل لهذا المبنى وهذا الأصل، ولعل هذا البحث يلتقي نوعاً ما مع قاعدة المشايخ الثلاثة ـ المعروفة في علم الرجال الشيعي ـ الذين لا يروون ولا يرسلون إلا عن ثقة، فالمجهول أيضاً ترتفع جهالته بلحاظ وثاقة الناقلين عنهم، فلو بُحث هذا الموضوع بشكل مقارن بين المدرستين؛ لأمكن أن نخرج بثمرات مهمة في علم الجرح والتعديل.

3ـ إنّ هذه النظرية وهذا التقسيم موجود في تراثنا الشيعي أيضاً، وعلى سبيل المثال: فقد اُتهم ابن الغضائري بالتشدّد وأنّه جرّاح، فهل تصدق هذه النسبة على هذا العالم مقارنةً بنظرائه من أهل السنّة كابن القطان أو يحيى ابن معين؟ ثم يمكن أن يُعمل بحث نظري وعملي حولهما، وما هي أوجه الالتقاء والاختلاف... كبحث مقارن.

4- إنّ فترة انقطاع الحديث وعدم تدوينه، وتداعياته على التراث السنّي يُعتبر مادةً حيوية، يمكن للباحث أن يستخرج منها بعض البحوث المهمة لا سيما في مباحث السند والمتن، وبتعبير العلاّمة الشيخ هادي معرفة: كيف نجمع ونوفق بين منع تدوين الحديث مائة سنة وبين هذه المادة الغزيرة التي نجدها في تراث أهل السّنة؟ إلا أن نقول أن هناك أصالةً لمتن الرواية الذي يحمل مضموناً شيعياً ـ لأن ّ أغلب فقهاء ومحدثي أهل السنة كانوا يدرسون عند أئمة الشيعة كالإمام الباقر والصادق ـ وبين سنداً قد نشك فيه([1]). وهذا ما استدعى أن تُؤسس قواعد لحل إشكالية السند، وهذا ما أشرنا إليه من كثرة التوثيقات والتضعيفات للرواة.

 فيمكن للباحث أن يكتب بحثاً علمياً استقرائياً يجمع فيه نصوص الروايات المتوافقة والمخالفة بين الفريقين ويُعالج إشكالية السند. وفي نفس الوقت يضع يده على آثار منع التدوين الحديث وانعكاساته على الحديث برمته.

5- الحافظ الذهبي يعتبر اليوم من الأعلام الذين لهم السطوة في علم الجرح والتعديل، وآراؤه تعتبر مقبولة عند الفكر السلفي؛ ولكن اتضح من خلال أطروحتنا أنه من المتشددين والمتعنتين، وقد نقده كبار العلماء لهذا الغرض، فيمكن للباحث أن يكتب بحثاً حول (منهج الحافظ الذهبي مع رواة الشيعة) أو (مفهوم البدعة عند الإمام الذهبي بين النظرية والتطبيق).

6- وأخيراً لا أغالي إذا قلت: إن هذه النظرية لها من الأهمية بمكان بحيث يجب أن تُولى بمزيد من البحوث والمؤتمرات العلمية وبذل الجهود في سبيل تشخيص مواطن الخلل ومواطن القوة فيها، وكيف يمكن أن نبلور ما نجده من تراث حديثي يؤكد لنا صدق ما تدعيه علماء الشيعة بأحقية أهل البيت عليهم السلام ومرجعيتهم العلمية والعملية، من خلال النصوص الصحيحة التي تشهد على فضلهم وعصمتهم وإمامتهم ...إلخ.

وأخيراً: أسال الله تبارك وتعالى أن يوفقنا لما فيه الخير والصواب فيما كتبناه، وأن يُجنبنا الخطأ والزلل، وإن فُرض، فلا يبخل علينا القارئ الكريم بالإرشاد والنصيحة فالعصمة لأهلها.

 وندعوه تعالى أن يكون ما سطرناه في هذه الأطروحة في ميزان حسناتنا، إنه نعم المولى ونعم النصير، والحمد لله ربّ العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

 

محتويات الاطروحة 

الإهداء

شكر وعرفان

خلاصة الأطروحة

المفردات الأساسية للأطروحة

        المقدمة. 1

تعريف بموضوع الأطروحة. 2

السؤآل الأصلي للأطروحة. 7

الأسئلة الفرعية. 7

فرضيات البحث... 7

سابقة البحث... 8

ضرورة البحث وأهميته. 8

بواعث ومبررات البحث... 9

الأهداف الأساسية للأطروحة. 10

الأهداف الفرعية. 10

جديد البحث... 10

منهجنا في البحث... 11

معوقات البحث... 11

     الفصل الأول

كليات البحث

المبحث الأول: تعريف علم الجرح والتعديل وتأريخه والنصوص التي دلت عليه. 15

تعريفه في اللغة والاصطلاح.. 15

الجرح في اللغة. 15

الجرح في الاصطلاح.. 16

التعديل في اللغة. 16

التعديل في الاصطلاح.. 17

الجرح وإشكالية غيبة رواة الحديث... 17

تاريخية الجرح والتعديل ونشأته. 19

نصوص الجرح والتعديل في القرآن الكريم. 20

نصوص الجرح في القرآن: 20

نصوص التعديل في القرآن. 22

نصوص الجرح والتعديل في السنة النبوية. 22

نصوص التعديل.. 22

1ـ مدح النجاشي.. 22

2ـ توثيق ابن أم مكتوم. 22

3ـ مدح أسامة بن زيد. 23

نصوص الجرح: 23

1ـ حديث (بئس أخو العشيرة....) 23

2ـ حديث (أبو الجهم لا يضع عصاه على عاتقه و....) 24

حديث (من كذب عليّ فليتبوأ مقعده من النار...) 24

تواتر الحديث... 25

دلالة الحديث... 26

السبب في حديث (من كذب علي متعمداً...) 27

مصداقية الروايات بنظر بعض علماء أهل السنة والشيعة. 28

1ـ الدكتور أحمد أمين.. 28

2ـ محمد أبو زهو. 28

3ـ السيد هاشم معروف الحسني.. 28

استنكار الدكتور فلاتة لرأي أحمد أمين ومحمد أبو زهو. 29

مناقشتنا للدكتور عمر فلاته. 29

دفاع الدكتور السباعي وضياء العمري لا محصل له. 30

الإسناد ضرورة لابد منها 31

المبحث الثاني: تعريف الإسناد وأهميته، وإشكالية عدم التدوين.. 32

الإسناد لغةً. 32

الإسناد اصطلاحاً 32

أهمية الإسناد وفترة انقطاع تدوين الحديث... 32

هل ظاهرة الإسناد وليدة الفتنة؟. 35

الإسناد وُلد مع ولادة الإسلام. 36

وثيقة علي عليه السلام في تقييم الرجال. 37

شروط الراوي.. 39

العدالة والضبط.. 41

العدالة في اللغة والاصطلاح.. 41

تعريف الإمام الغزالي للعدالة. 41

تعريف الحافظ ابن حجر العسقلاني.. 41

مناقشة تعريف ابن حجر. 41

اعتراض الأمير الصنعاني.. 42

تعريف العدالة غير العدل. 42

الخلط بين التنظير والتطبيق في مفهوم العدالة. 43

العدالة: الاستقامة في الدين.. 45

الضبط.. 46

الضبط عند المحدثين.. 46

أقسام الضبط.. 47

الأول: ضبط صدر أو (ضبط حفظ) 47

الثاني: ضبط كتاب... 47

الأرجحية لمن؟. 48

ضبط الصدر وإشكالية النقل بالمعنى.. 48

معيار ضبط الرواة 50

المبحث الثالث: المتكلمون في الجرح والتعديل حسب الطبقات... 52

نقد الصحابة والتابعين: 52

مَنْ تكلم في الرجال بعد طبقة الصحابة والتابعين.. 53

آداب وشروط الجارح والمعدل. 59

المبحث الرابع: مراتب وألفاظ الجرح والتعديل.. 61

تمهيد: 61

مراتب الجرح والتعديل عند ابن أبي حاتم الرازي.. 62

مراتب التعديل.. 62

مراتب التجريح.. 62

ابن أبي حاتم واختلاف مقاصده في فهم المصطلحات... 63

السخاوي ونظرته لمراتب الجرح والتعديل.. 65

مراتب ألفاظ التعديل وحكمها: 65

مراتب ألفاظ التجريح وحكمها: 66

مناقشة ابن حجر في تفرده بإدراج الصحابة في مراتب التعديل.. 67

ألفاظ الجرح والتعديل بين مقاصد النقّاد وإشكالية الفهم الصحيح عند التطبيق.. 69

ظاهرة التشدد والتساهل والاعتدال في الجرح والتعديل.. 73

خلاصة الفصل الأول. 74

    الفصل الثاني

الجذور التاريخية لتطّور نظرية تصنيف علماء الجرح والتعديل

تمهيد. 79

المبحث الأول: مفهوم التشدّد والتساهل والاعتدال في اللغة والاصطلاح.. 80

التشدد في اللغة. 80

التشدد في الاصطلاح.. 80

التساهل في اللغة. 80

التساهل في الاصطلاح.. 81

الاعتدال في اللغة. 81

وفي لغة المحدثين.. 81

المبحث الثاني: الجذور التاريخية لورود ونشوء هذه المصطلحات... 82

أولاً: عند المتقدمين.. 82

1ـ الإمام مالك (ت / 179 هـ) 82

2ـ الحافظ علي بن المديني. (ت /234 هـ) 82

3ـ إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (ت / 259) 83

4ـ النسائي (ت /303 هـ) 83

ثانياً: عند المتأخرين.. 83

1ـ  ابن تيمية (ت / 728 هـ) 83

2ـ الحافظ الذهبي(ت / 748 هـ) 84

3ـ الحافظ الزيلعي (ت/ 762 هـ) 84

4ـ الحافظ المباركفوري (ت/ 1282 هـ) 84

المبحث الثالث: المؤصّل والمقعّد لهذه النظرية. 85

المبحث الرابع: معايير وضوابط هذه النظرية. 86

المبحث الخامس: طبقات النقاد المتشددين والمتساهلين والمعتدلين وموقف وحكم المحدثين منهم. 89

تمهيد. 89

هل يوجد فرق بين التشدد والتعصب ؟. 89

طبقات المتشددين.. 90

1ـ شعبة بن الحجاج الأزدي (ت/ 160 هـ) 90

كلمات النقاد في تشدده 90

2ـ مالك بن أنس (ت / 179 هـ) 90

3ـ يحيى بن سعيد القطان (ت /198 هـ) 91

4ـ عفان بن مسلم الصفار (ت/219 هـ) 92

5ـ الفضل بن دكين (ت/ 219 هـ) 94

6ـ يحيى بن معين (ت/ 233) 95

7ـ علي بن المديني (ت/ 234 هـ) 96

8ـ الجوزجاني (ت /259 هـ) 96

9ـ أبو حاتم الرازي (ت / 277 هـ) 97

10ـ النسائي (ت / 303 هـ) 98

11ـ العقيلي (ت/ 322هـ) 99

12ـ ابن حِبان (ت/ 354 هـ) 100

13ـ الخطيب البغدادي (ت/ 463هـ) 102

14ـ ابن الجوزي (ت / 597هـ) 103

15ـ أبو الحسن بن القطان (ت/ 628هـ) 104

16ـ ابن تيمية (ت / 728 هـ) 105

كلمات النقاد في تشدده 105

موقف وحكم المحدثين مع المتشددين.. 108

الحافظ الذهبي.. 108

الحافظ ابن حجر. 109

الحافظ السخاوي.. 109

الحافظ اللكنوي.. 109

الحافظ طاهر الجزائري.. 109

الدكتور نور الدين عتر. 110

نتيجة أقوال هؤلاء العلماء. 110

طبقات المتساهلين.. 111

1ـ الترمذي (ت/ 279 هـ) 111

2ـ النسائي (ت/303 هـ) 112

3ـ ابن حبان البستي (ت /354هـ) 113

4- الدار قطني (ت/ 385 هـ) 114

5ـ الحاكم النيسابوري (ت/405 هـ) 115

6-  البيهقي (ت/ 458) 117

الكلام سيال في دعوى تساهل المحدثين.. 118

موقف وحكم المحدثين مع المتساهلين.. 119

طبقات المعتدلين.. 120

1ـ أحمد بن حنبل (ت/ 241 هـ) 120

2ـ البخاري (ت/ 256 هـ) 121

3ـ أبو زرعة (ت / 264 هـ) 121

4 ـ ابن عدي الجرجاني (ت / 365 هـ) 122

موقف وحكم المحدثين مع المعتدلين.. 122

خلاصة الفصل الثاني.. 123

      الفصل الثالث

أسباب ومناشئ بروز نظرية تصنيف علماء الجرح والتعديل

تمهيد. 127

المبحث الأول: الأسباب العامة. 129

1ـ انقطاع الحديث وعدم تدوينه. 129

2ـ العصبية المذهبية. 132

3ـ الاختلاف في توثيق الرواة وتضعيفهم. 135

توثيق تطبيقي لهذه الظاهرة 136

4ـ الفطرة والطبيعة البشرية. 141

المبحث الثاني: الأسباب الخاصة. 142

1ـ جرح رجال الصحيحين.. 142

2ـ المبالغة في الاحتياط.. 144

3ـ محنة خلق القرآن وتأويل الصفات... 149

4ـ كثرة الأوهام في النقل وعدم المعرفة بالرواة 153

المبحث الثالث: مقاربات نقدية لنماذج من المحدثين الذين نُسب لهم التساهل.. 156

المقاربة الأولى: تساهل الترمذي.. 156

مناقشة هذه الدعوى.. 156

المقاربة الثانية: تساهل النسائي.. 159

مناقشة هذه الدعوى.. 159

دعوى أخرى لتساهل النسائي.. 163

مذهب النسائي: تخريجه عمن لم يُجمع على تركه من الرواة 163

دفاع ابن حجر عن النسائي.. 163

عبارة النسائي واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار. 164

المبرر المنطقي لاتهام النسائي بالتساهل.. 165

تشّيع النسائي.. 165

المقاربة الثالثة: تساهل ابن حبان. 166

العدالة هي الأصل والجرح طارئ: 166

توثيق ابن حبان لمجهول الحال والمستور. 167

من هو مجهول الحال؟. 167

من هو مستور الحال؟. 168

الدار القطني وابن عبد البر يوثقان المستور. 168

تعجّب ابن حجر من قاعدة ابن حبان. 169

مناقشة ابن حجر فيما تعجّبه من كلام ابن حبان. 169

المقاربة الرابعة: تساهل الدار قطني ومبرراته. 174

الأول: توثيقه للمجهول. 174

الثاني: منهجه في نقد الرواة 175

الثالث: تشّيعه. 175

المقاربة الخامسة: تساهل الحاكم النيسابوري.. 176

الاحتمالات المفترضة لنسبة التساهل عند الحاكم ومناقشتها 176

الاحتمال الأول: أنّه يُخرّج بعض الأحاديث ليس في الصحيحين وليس على شرطهما 177

الجواب... 177

الاحتمال الثاني: أنه يصحح الأحاديث الضعيفة. 180

الجواب... 180

تقييم الأحاديث التي يصححها الحاكم النيسابوري.. 181

الاحتمال الثالث: ذكر فضائل أهل البيت عليهم السلام وتخريجه لها 183

الاحتمال الرابع: موقفه من معاوية. 184

الاحتمال الخامس: التشيع. 186

هل دعوى تشيع الحاكم صحيحة؟. 186

تعريف الشيعي عند محدّثي أهل السّنة. 187

الحاكم مُنصف في أحكامه على الأحاديث وليس شيعياً 187

معيار الغلو في التشيع. 190

جدول من رُمي بالتشيع وقد خَرّجوا لهم أصحاب الصحاح.. 192

خلاصة الفصل الثالث... 194

       الفصل الرابع

دراسة نقدية لصاحب نظرية تصنيف علماء الجرح والتعديل

توطئة. 197

المبحث الأول: النقد على المستوى النظري.. 197

1ـ غياب الأسس والأركان السليمة لهذه النظرية. 197

2ـ ليس من اليُسر إطلاق الحكم على النقاد بالتشدد والتساهل.. 198

3ـ النسبية في إطلاق التشدد والتساهل والاعتدال. 199

4ـ الخدشة في الأسباب التي فُرضت لهذه النظرية. 199

5ـ تشدّد الذهبي يُسقط ما نَظّّر له. 200

العلماء الذين صرّحوا بتشدد الذهبي.. 200

أ ـ السبكي.. 200

ب ـ الحافظ ابن المرابط.. 202

ج ـ السيوطي.. 202

د – المحقق بشار عواد. 203

هــ الدكتور نور الدين عتر. 203

و- السيد محمد رضا الجلالي.. 204

تنظير الذهبي لمفهوم البدعة، وذكر مصاديق لتشدده في العقائد. 205

إسقاط مفهوم البدعة على محدّثي السنة والشيعة. 207

أمثلة ونماذج لمن جرحهم بالبدعة. 207

1ـ تشدده مع الحافظ عبد الرزاق الصنعاني (ت/ 211 هـ) 207

تشيّع عبد الرزاق بمعيار الذهبي.. 208

التناقض والتضارب في نظريات الذهبي.. 209

نظريته في تصحيح كل من أخرج له الشيخان. 210

رؤية ابن معين في تشيع الصنعاني.. 211

2ـ تشدده مع الحافظ ابن خراش (ت/ 283 هـ) 213

3ـ تشدده مع الشيخ المفيد (ت/413هـ) 215

4ـ تشدده مع الشريف المرتضى (ت/ 436 هـ) 216

خلاصة ما تقدم. 218

المبحث الثاني: النقد على المستوى العملي.. 219

تمهيد. 219

دراسة عملية تطبيقية لهذه النظرية. 220

نماذج تطبيقية. 220

1ـ الإمام مالك بن أنس.... 220

الضعيف والمرسل والمجهول في روايات الموطأ 220

2ـ الحافظ محمد بن إسماعيل البخاري.. 221

قاعدة الذهبي في رد رواية المجهول. 222

الرواة المجاهيل في صحيح البخاري.. 223

مدى حجية المتابعات في صحيح البخاري.. 226

الرواة الضعفاء في صحيح البخاري.. 229

تصريح العلماء في احتواء كتاب البخاري على الضعفاء. 229

أمثلة ومصاديق.. 232

دفاع ابن حجر العسقلاني!! 233

دفاع غير موفق.. 233

3ـ الإمام أحمد بن حنبل و(محنة خلق القرآن) 237

الإمام أحمد جعل (محنة خلق القرآن) عدل التوحيد. 238

ابن السبكي وتقييمه لأحمد بن حنبل.. 239

رسالة أبي غدة تكشف آثار فتنة خلق القرآن على علماء الجرح والتعديل.. 240

4ـ المؤرخ محمد بن إسحاق (صاحب السيرة). 242

5ـ ابن عدي الجرجاني.. 245

نتيجة ما تقدم. 248

خلاصة الفصل الرابع. 248

الفصل الخامس

دراسة تطبيقية لانعكاس نظرية التصنيف على التراث الحديثي

تمهيد. 253

1ـ حديث الطير ونسبة التساهل إلى الحاكم النيسابوري.. 253

نظرة عامة إلى تعامل ابن تيمية وابن القيم والذهبي مع الحاكم النيسابوري.. 253

نص الحديث بلسان الحاكم النيسابوري.. 255

تسّرع الذهبي في تضعيف حديث الطير. 255

دراسة الحديث وبيان الحق.. 256

طرق حديث الطير ورواته. 259

من الصحابة. 259

من التابعين.. 259

صحة طرق الحديث... 260

ما رواه الحافظ ابن عساكر. 260

ترجمة السند. 260

العلماء الذين صرّحوا بصحة حديث الطير. 261

دلالة الحديث... 263

نتيجة الدراسة. 263

2ـ حديث (من كنت مولاه فعلي مولاه) 264

نص الحديث برواية الحاكم النيسابوري.. 264

دراسة الحديث وبيان الحق.. 265

مشاهير الحفاظ يُخرّجون الحديث... 265

كثرة طرق الحديث وتعجب البعض منه. 266

طرق الحديث وتصحيحه. 267

تواتر الحديث... 269

دلالة الحديث... 270

شبهة أن كلمة (المولى) تنصرف إلى الناصر والمحب... 271

الجواب: 271

الأول: عامل اللغة لا يساعد على قبول هذا المعنى.. 271

الثاني: التأويل بالمحب والناصر خلاف سياق الحديث... 271

الثالث: عدد حضور الواقعة يتنافى مع تفسير المولى بالمحب... 271

نتيجة الدراسة. 272

3ـ حديث (علي باب مدينة علم رسول الله ’) 272

نص الحديث برواية الحاكم النيسابوري.. 273

تعقّّب الذهبي للحاكم. 273

دراسة الحديث وبيان الحق.. 273

طرق الحديث... 273

المتابعات والشواهد. 275

تصحيح كبار العلماء لحديث (أنا مدينة العلم...) 275

مناقشة الذهبي في تضعيفه لأبي الصلت... 277

أبو الصلت الهروي بين التوثيق والتضعيف... 278

الموثقون. 278

المضعّفون. 279

مناقشة المضعفين لأبي الصلت الهروي.. 280

قواعد وأسس في علم الجرح والتعديل وتطبيقها على المورد. 280

القاعدة الأولى: التضعيف والتوثيق للرواة أمر اجتهادي.. 280

القاعدة الثانية: الجرح لا يُقبل إلا مفسراً 281

القاعدة الثالثة: العبرة في الرواية بصدق الراوي وصيانة كلامه عن الكذب... 283

القاعدة الرابعة: التوقف في قول الجارح إذا كان بسبب العقيدة 284

خلاصة ما تقدم من تلكم القواعد. 285

دلالة الحديث... 286

نتيجة الدراسة. 286

أهم تجليات انعكاس نظرية التصنيف على التراث الحديثي.. 287

العامل العقدي هو الأبرز في هذا الانعكاس... 288

مقترحات لتصحيح مسار النظرية. 289

خلاصة الفصل الخامس.... 291

نتائج البحث... 293

التوصيات... 295

فهرس المصادر  297

 


([1]) مجلة الحياة الطيبة، ص 94، ندوة حوارية بعنوان؛ مرتكَزات الاجتهاد المعاصر ومبانيه.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث